حركة القرآنيين في ميزان القرآن الكريم

الكنيسة‭ ‬على‭ ‬مرِّ‭ ‬العصور‭ ‬والدُّهور‭ ‬حاربت‭ ‬الرَّسول‭ ‬صلى‭ ‬الله‭ ‬عليه‭ ‬وسلم‭ ‬بكلِّ‭ ‬ما‭ ‬أُوتِيَتْ‭ ‬مِن‭ ‬قوَّةٍ‭ ‬وخُبثٍ،‭ ‬ولفَّقتْ‭ ‬في‭ ‬سبيل‭ ‬ذلك‭ ‬كلَّ‭ ‬الأكاذيب‭ ‬والأباطيل‭ ‬ثمَّ‭ ‬أظهرتها‭ ‬بلبوس‭ ‬الحقِّ،‭ ‬وقامتْ‭ ‬بعدَ‭ ‬ذلك‭ ‬بتدريس‭ ‬هذه‭ ‬الأباطيل‭ ‬التي‭ ‬لفقتها‭ ‬حول‭ ‬رسول‭ ‬الله‭ ‬صلى‭ ‬الله‭ ‬عليه‭ ‬وسلم‭ ‬في‭ ‬مدارسها‭ ‬وأسندتْ‭ ‬إلى‭ ‬رسول‭ ‬الله‭ ‬صلى‭ ‬الله‭ ‬عليه‭ ‬وسلم‭ ‬المرض‭ ‬والكذب،‭ ‬وكلَّ‭ ‬شَيْنٍ‭ ‬يَشينُه‭.‬

الاستشراق‭ ‬استقى‭ ‬فكره‭ ‬ومنهجه‭ ‬مِن‭ ‬هذه‭ ‬الأباطيل؛‭ ‬لأجل‭ ‬هذا‭ ‬قال‭ ‬المستشرق‭ ‬المشهور‭ “‬مونتجمري‭ ‬وات‭”: “‬لم‭ ‬يُقبَّح‭ ‬رجلٌ‭ ‬مِن‭ ‬العظماء‭ ‬كما‭ ‬قُبِّح‭ ‬محمدٌ‭ ‬في‭ ‬الغرب‭”.‬

مَن‭ ‬نَشَأَ‭ ‬في‭ ‬مدارس‭ ‬الكنيسة‭ ‬على‭ ‬هذه‭ ‬الأكاذيب‭ ‬إنْ‭ ‬يمرَّ‭ ‬بأيِّ‭ ‬بلدٍ‭ ‬مِن‭ ‬بلاد‭ ‬المسلمين‭ ‬يرَ‭ ‬الحقيقة‭ ‬الأخبار‭ ‬المشوَّهة،‭ ‬وتُكْشَفْ‭ ‬أمام‭ ‬عينيه‭ ‬زُيوفُ‭ ‬الكنيسة،‭ ‬ويرمِ‭ ‬كلَّ‭ ‬ما‭ ‬أخذه‭ ‬مِن‭ ‬الكنيسة‭ ‬في‭ ‬مزبلة‭ ‬التَّاريخ‭ ‬ويدخلْ‭ ‬في‭ ‬الإسلام،‭ ‬وفي‭ ‬المقابل‭ ‬لم‭ ‬يُسجلْ‭ ‬لنا‭ ‬التَّاريخ‭ ‬أنَّ‭ ‬أحدًا‭ ‬مِن‭ ‬المسلمين‭ ‬تنصَّر‭ ‬بتبشير‭ ‬المبشرين‭ ‬إلَّا‭ ‬القليل‭ ‬القليل‭ ‬بل‭ ‬على‭ ‬العكس‭ ‬إنَّ‭ ‬أهل‭ ‬مصر‭ ‬وشمال‭ ‬إفريقيا‭ ‬وأهل‭ ‬الشَّام‭ ‬والأناضول‭ ‬دخلوا‭ ‬في‭ ‬الإسلام،‭ ‬وتركوا‭ ‬النَّصرانيَّة‭ ‬وخرافاتها‭ ‬بعد‭ ‬فتح‭ ‬المسلمين‭ ‬لها‭.‬

حركة‭ ‬القرآنيين

عَبْرَ‭ ‬كلِّ‭ ‬هذه‭ ‬العصور‭ ‬لم‭ ‬تتوقَّفِ‭ ‬الكنيسة‭ ‬عن‭ ‬المكر‭ ‬والخِداع‭ ‬في‭ ‬سبيل‭ ‬إيقاف‭ ‬الإسلام،‭ ‬وفي‭ ‬كلِّ‭ ‬مرَّةٍ‭ ‬يَفشل‭ ‬فَخُّها‭ ‬الذي‭ ‬تَنصِبُه‭ ‬للمسلمين،‭ ‬تُوجِدُ‭ ‬فخًّا‭ ‬جديدًا‭ ‬تحاول‭ ‬مِن‭ ‬خِلَالِه‭ ‬هزيمتهم،‭ ‬وفي‭ ‬تاريخنا‭ ‬الحديث‭ ‬أَوْجَدَتْ‭ ‬الكنيسة‭ “‬حركة‭ ‬القرآنيين‭”‬؛‭ ‬لتُحارب‭ ‬بها‭ ‬رسول‭ ‬الله‭ ‬صلى‭ ‬الله‭ ‬عليه‭ ‬وسلم،‭ ‬فأنكرتِ‭ ‬السُّنة،‭ ‬ولكن‭ ‬ليس‭ ‬بلسانها‭ ‬بل‭ ‬بلسان‭ ‬بعض‭ ‬المغترِّين‭ ‬بها‭ ‬والمستغربين‭.‬

نشأت‭ ‬هذه‭ ‬الحركة‭ ‬في‭ ‬شبه‭ ‬القارة‭ ‬الهنديَّة‭ ‬التي‭ ‬كانت‭ ‬في‭ ‬ذلك‭ ‬الوقت‭ ‬تحتَ‭ ‬سيطرة‭ ‬الإنجليز،‭ ‬أنكر‭ ‬مؤسِّس‭ ‬هذه‭ ‬الحركة‭ ‬وهو‭ “‬عبد‭ ‬الله‭ ‬جكرالوي‭” ‬دَوْرَ‭ ‬رسول‭ ‬الله‭ ‬صلى‭ ‬الله‭ ‬عليه‭ ‬وسلم‭ ‬في‭ ‬فهم‭ ‬القرآن‭ ‬الكريم‭.‬

فرِّق‭ ‬تَسد

احتلَّ‭ ‬الإنجليز‭ ‬الهند‭ ‬في‭ ‬تاريخ‭ ‬1857‭ ‬مـ‭ ‬وقتلوا‭ ‬الآلاف‭ ‬مِن‭ ‬المسلمين،‭ ‬ودسُّوا‭ ‬رجالَ‭ ‬الكنسية‭ ‬بين‭ ‬المسلمين،‭ ‬ونَشَروا‭ ‬الخلاف‭ ‬بينهم،‭ ‬وأشعلوا‭ ‬نار‭ ‬الفتن‭ ‬فيهم،‭ ‬وروَّجوا‭ ‬آراءَ‭ ‬الفِرَقِ‭ ‬الضَّالة‭ ‬على‭ ‬أنَّها‭ ‬أفكارٌ‭ ‬جديدةٌ‭ ‬أو‭ ‬عقيدةٌ‭ ‬إسلاميَّةٌ،‭ ‬وفي‭ ‬هذا‭ ‬الجوِّ‭ ‬ساعدوا‭ ‬القرآنيِّين،‭ ‬فأصبح‭ ‬القرآنيُّون‭ ‬خدمًا‭ ‬لهم،‭ ‬حتَّى‭ ‬أنهم‭ ‬عملوا‭ ‬بسياستهم‭ ‬الخبيثة‭ ‬ألا‭ ‬وهي‭ “‬فرِّق‭ ‬تَسد‭”.‬

أخذ‭ ‬الصَّحابة‭ ‬رضي‭ ‬الله‭ ‬عنهم‭ ‬والسَّلف‭ ‬الصَّالح‭ ‬الأحكام‭ ‬الإسلاميَّة‭ ‬مِن‭ ‬القرآن‭ ‬والسُّنة،‭ ‬وقَبِلُوا‭ ‬السُّنة‭ ‬مصدرًا‭ ‬ثانيًا‭ ‬للإسلام،‭ ‬وتعلَّموا‭ ‬منها‭ ‬تفسيرَ‭ ‬وتفصيلَ‭ ‬القرآنِ،‭ ‬كعدد‭ ‬ركعات‭ ‬الصَّلوات‭ ‬ونِصاب‭ ‬الزكاة،‭ ‬وكيف‭ ‬يؤدَّى‭ ‬الحجُّ؟‭ ‬وكثيرًا‭ ‬مِن‭ ‬الأحكام‭ ‬أخذوها‭ ‬مِن‭ ‬السُّنة‭ ‬المطهَّرة‭.‬

ولو‭ ‬لم‭ ‬تكنِ‭ ‬السُّنة‭ ‬المطهَّرة‭ ‬موجودةً‭ ‬لا‭ ‬يَستطيع‭ ‬المسلمون‭ ‬فَهْمَ‭ ‬أغلب‭ ‬القرآن‭ ‬الكريم،‭ ‬ولا‭ ‬يَستطيعون‭ ‬أن‭ ‬يؤدُّوا‭ ‬الصَّلواتِ‭ ‬والزكاةَ‭ ‬والحجَّ،‭ ‬ويكون‭ ‬الإسلام‭ ‬دينًا‭ ‬غير‭ ‬مفهومٍ؛‭ ‬لأجل‭ ‬هذا‭ ‬قال‭ ‬الله‭ ‬عزَّ‭ ‬وجلَّ‭: ‬﴿وَأَنْزَلْنَا‭ ‬إِلَيْكَ‭ ‬الذِّكْرَ‭ ‬لِتُبَيِّنَ‭ ‬لِلنَّاسِ‭ ‬مَا‭ ‬نُزِّلَ‭ ‬إِلَيْهِم﴾‭ [‬النحل‭:‬44‭].‬

‭-‬آراء‭ ‬القرآنيين‭ ‬وأجوبتها

أولا‭: ‬ادعاؤهم‭ ‬أنَّ‭ ‬القرآن‭ ‬يكفينا

هم‭ ‬يدَّعون‭ ‬أنَّ‭ ‬كلَّ‭ ‬شيءٍ‭ ‬موجودٌ‭ ‬في‭ ‬القرآن،‭ ‬وهو‭ ‬يكفينا،‭ ‬والمسلمون‭ ‬لا‭ ‬يحتاجون‭ ‬للسُّنة‭ ‬المطهَّرة،‭ ‬يقول‭ ‬عبد‭ ‬الله‭ ‬جكرالوي‭: “‬إنَّ‭ ‬الكتاب‭ ‬المجيدَ‭ ‬ذَكَرَ‭ ‬كلَّ‭ ‬شيءٍ‭ ‬يُحتاج‭ ‬إليه‭ ‬في‭ ‬الدِّين‭ ‬مفصَّلًا‭ ‬ومشروحًا‭ ‬مِن‭ ‬كلِّ‭ ‬وجهٍ،‭ ‬فما‭ ‬الدَّاعي‭ ‬إلى‭ ‬الوحي‭ ‬الخفيِّ،‭ ‬وما‭ ‬الحاجة‭ ‬إلى‭ ‬السُّنة‭” [‬انظر‭: ‬القرآنيون‭ ‬وشبههم‭ ‬حول‭ ‬السُّنة‭ ‬لخادم‭ ‬حسين‭ ‬إلهي‭ ‬بخش‭:‬210‭ ‬ومجلة‭ ‬إشاعة‭ ‬القرآن‭ ‬ص‭:‬49‭ ‬العدد‭ ‬الثالث‭  ‬عام‭ ‬1902‭].‬

‬الجواب

القرآن‭ ‬الكريم‭ ‬أصلٌ‭ ‬والسُّنة‭ ‬أساسٌ،‭ ‬القرآن‭ ‬الكريم‭ ‬يتحدَّث‭ ‬عن‭ ‬الأُسُسِ‭ ‬الإسلاميَّة‭ ‬إمَّا‭ ‬إجمالًا‭ ‬وإمَّا‭ ‬تفصيلًا،‭ ‬مَن‭ ‬يدَّعِ‭ ‬أنَّه‭ ‬يحتوي‭ ‬على‭ ‬كلِّ‭ ‬المسائل‭ ‬فهو‭ ‬إمَّا‭ ‬لم‭ ‬يَقرأ‭ ‬القرآن،‭ ‬وإمَّا‭ ‬لم‭ ‬يفهمه‭ ‬أصلًا‭ ‬مع‭ ‬قراءته‭. ‬

إنْ‭ ‬صحَّ‭ ‬ادِّعاء‭ ‬عبد‭ ‬الله‭ ‬جكرالوي‭ ‬في‭ ‬عدم‭ ‬الاحتياج‭ ‬إلى‭ ‬السُّنة‭ ‬المطهَّرة‭ ‬فليذكر‭ ‬أتباعه‭ ‬لنا‭ ‬إلى‭ ‬أيِّ‭ ‬شيءٍ‭ ‬الأمَّة‭ ‬تَرجعُ‭ ‬لتأدية‭ ‬الصَّلوات‭ ‬الخمس؟‭ ‬فكيف‭ ‬لنا‭ ‬أن‭ ‬نعرف‭ ‬عدد‭ ‬ركعات‭ ‬صلاة‭ ‬الفجر‭ ‬والظُّهر‭ ‬والعصر‭ ‬والمغرب‭ ‬والعشاء؟‭ ‬وماذا‭ ‬يقرأ‭ ‬المصلي‭ ‬في‭ ‬القيام‭ ‬والركوع‭ ‬والسُّجود‭ ‬والقعود؟‭ ‬وما‭ ‬هو‭ ‬نصاب‭ ‬زكاة‭ ‬الإبل‭ ‬والبقر‭ ‬والغنم؟‭ ‬وكيف‭ ‬يَطوف‭ ‬الجاحُّ‭ ‬حول‭ ‬الكعبة؟‭ ‬ولماذا‭ ‬يَطوف‭ ‬سبعة‭ ‬أشواطٍ؟‭ ‬فليقل‭ ‬لنا‭ ‬أتباعه‭ ‬مِن‭ ‬أيِّ‭ ‬آيةٍ‭ ‬نأخذ‭ ‬هذه‭ ‬الأحكام؟

القرآن‭ ‬الكريم‭ ‬على‭ ‬الأعمِّ‭ ‬الأغلب‭ ‬يُجمل‭ ‬الأحكام‭ ‬ويترك‭ ‬تفصيلها‭ ‬للسُّنة‭ ‬المطهَّرة،‭ ‬وفي‭ ‬بعض‭ ‬الأحكام‭ ‬كالميراث‭ ‬يفصِّلها‭ ‬ويبيِّنها‭ ‬تبيانًا‭ ‬شافيًا؛‭ ‬لأجل‭ ‬هذا‭ ‬قال‭ ‬الله‭ ‬تعالى‭: ‬﴿وَمَا‭ ‬آتَاكُمُ‭ ‬الرَّسُولُ‭ ‬فَخُذُوهُ‭ ‬وَمَا‭ ‬نَهَاكُمْ‭ ‬عَنْهُ‭ ‬فَانْتَهُوا‭ ‬وَاتَّقُوا‭ ‬اللَّهَ‭ ‬إِنَّ‭ ‬اللَّهَ‭ ‬شَدِيدُ‭ ‬الْعِقَابِ﴾‭ [‬الحشر‭:‬7‭].‬

ثانيًا‭: ‬ادعاؤهم‭ ‬بأنَّ‭ ‬السُّنة‭ ‬ليست‭ ‬وحيًا

القرآنيون‭ ‬يدَّعون‭ ‬أنَّ‭ ‬السُّنة‭ ‬المطهَّرة‭ ‬ليستْ‭ ‬وحيًا‭ ‬بل‭ ‬أقوالٌ‭ ‬وأفعالٌ‭ ‬تُسند‭ ‬إلى‭ ‬رسول‭ ‬الله‭ ‬صلى‭ ‬الله‭ ‬عليه‭ ‬وسلم‭. ‬

قال‭ ‬عبد‭ ‬الله‭ ‬جكرالوي‭: “‬إنَّا‭ ‬لم‭ ‬نؤمر‭ ‬إلَّا‭ ‬باتِّباع‭ ‬ما‭ ‬أنزله‭ ‬الله‭ ‬تبارك‭ ‬وتعالى‭ ‬بالوحي‭ ‬ولو‭ ‬فرضنا‭ ‬جدلًا‭ ‬صحَّة‭ ‬نسبة‭ ‬بعض‭ ‬الأحاديث‭ ‬بطريقٍ‭ ‬قطعيٍّ‭ ‬إلى‭ ‬النَّبيِّ،‭ ‬فإنَّها‭ ‬مع‭ ‬صحَّة‭ ‬نسبتها‭ ‬لا‭ ‬تكون‭ ‬واجبةَ‭ ‬الاتباع‭ ‬لأنَّها‭ ‬ليست‭ ‬بوحيٍ‭ ‬منزَّل‭ ‬مِن‭ ‬الله‭ ‬عزَّ‭ ‬وجلَّ‭” [‬انظر‭: ‬القرآنيون‭ ‬وشبههم‭ ‬حول‭ ‬السُّنة‭ ‬لخادم‭ ‬حسين‭ ‬إلهي‭ ‬بخش‭: ‬214‭ ‬و‭ ‬نقلا‭ ‬عن‭ ‬إشاعة‭ ‬السنة‭ ‬19‭/‬219‭ ‬سنة‭ ‬1902‭].‬

الجواب

الرسول‭ ‬صلى‭ ‬الله‭ ‬عليه‭ ‬وسلم‭ ‬لم‭ ‬يَنطق‭ ‬عن‭ ‬الهوى‭ ‬وبلَّغ‭ ‬القرآن‭ ‬الكريم‭ ‬للنَّاس‭ ‬وبيَّنه‭ ‬وطبَّق‭ ‬أحكامه‭ ‬كما‭ ‬أمره‭ ‬ربُّه،‭ ‬ولنفرض‭ ‬جدلًا‭ ‬أنَّه‭ ‬لم‭ ‬يُراعِ‭ ‬هذا‭ ‬الأمر‭ ‬على‭ ‬أكمل‭ ‬وجهٍ‭ ‬يقول‭ ‬الله‭ ‬تعالى‭: ‬﴿وَلَوْ‭ ‬تَقَوَّلَ‭ ‬عَلَيْنَا‭ ‬بَعْضَ‭ ‬الْأَقَاوِيلِ‭ (‬44‭) ‬لَأَخَذْنَا‭ ‬مِنْهُ‭ ‬بِالْيَمِينِ‭ (‬45‭) ‬ثُمَّ‭ ‬لَقَطَعْنَا‭ ‬مِنْهُ‭ ‬الْوَتِينَ﴾‭ [‬الحاقة‭:‬44‭ ‬–‭ ‬45-‭ ‬46‭]. ‬

إن‭ ‬لم‭ ‬تُوجد‭ ‬له‭ ‬سلطة‭ ‬التَّحليل‭ ‬والتَّحريم‭ ‬لأخذه‭ ‬الله،‭ ‬فهل‭ ‬أخذه‭ ‬الله؟‭ ‬لا،‭ ‬هل‭ ‬حرَّم‭ ‬وأحلَّ؟‭ ‬نعم،‭ ‬إذن‭ ‬بيَّن‭ ‬وفسَّر‭ ‬وأحلَّ‭ ‬وحرَّم‭ ‬بالوحي،‭ ‬ويظهر‭ ‬مِن‭ ‬الآية‭ ‬السَّابقة‭ ‬أنَّ‭ ‬الرَّسول‭ ‬صلى‭ ‬الله‭ ‬عليه‭ ‬وسلم‭ ‬قال‭ ‬وفعل‭ ‬موافقًا‭ ‬بمراد‭ ‬الله‭ ‬عزَّ‭ ‬وجلَّ،‭ ‬إن‭ ‬لم‭ ‬تكنِ‭ ‬السُّنة‭ ‬المطهَّرة‭ ‬وحيًا‭ ‬فكيف‭ ‬تكون‭ ‬موافقةً‭ ‬بمراد‭ ‬الله؟‭ ‬وهذا‭ ‬ليس‭ ‬ممكنٌ‭ ‬إلَّا‭ ‬بالوحي،‭ ‬فإنْ‭ ‬لم‭ ‬تكنِ‭ ‬السُّنة‭ ‬المطهَّرة‭ ‬وحيًا‭ ‬لا‭ ‬يمدح‭ ‬الله‭ ‬سبحانه‭ ‬وتعالى‭ ‬أصحاب‭ ‬رسول‭ ‬الله‭ ‬صلى‭ ‬الله‭ ‬عليه‭ ‬وسلم‭ ‬بسبب‭ ‬اقتدائهم‭ ‬به‭: ‬﴿لَقَدْ‭ ‬رَضِيَ‭ ‬اللَّهُ‭ ‬عَنِ‭ ‬الْمُؤْمِنِينَ‭ ‬إِذْ‭ ‬يُبَايِعُونَكَ‭ ‬تَحْتَ‭ ‬الشَّجَرَةِ‭ ‬فَعَلِمَ‭ ‬مَا‭ ‬فِي‭ ‬قُلُوبِهِمْ‭ ‬فَأَنْزَلَ‭ ‬السَّكِينَةَ‭ ‬عَلَيْهِمْ‭ ‬وَأَثَابَهُمْ‭ ‬فَتْحًا‭ ‬قَرِيبًا﴾‭ [‬الفتح‭:‬18‭].‬

القرآنيون‭ ‬الذين‭ ‬يدَّعون‭ ‬أنَّ‭ ‬السُّنة‭ ‬المطهَّرة‭ ‬ليست‭ ‬بوحيٍ‭ ‬فليجيبونا‭ ‬على‭ ‬هذين‭ ‬الدَّليلين‭:‬

‭-‬الدَّليل‭ ‬الأول‭: ‬

قال‭ ‬الله‭ ‬عزَّ‭ ‬وجلَّ‭: ‬﴿مَا‭ ‬قَطَعْتُمْ‭ ‬مِنْ‭ ‬لِينَةٍ‭ ‬أَوْ‭ ‬تَرَكْتُمُوهَا‭ ‬قَائِمَةً‭ ‬عَلَى‭ ‬أُصُولِهَا‭ ‬فَبِإِذْنِ‭ ‬اللَّهِ‭ ‬وَلِيُخْزِيَ‭ ‬الْفَاسِقِينَ﴾‭ [‬الحشر‭:‬5‭]‬،‭ ‬أمرَ‭ ‬الرَّسولُ‭ ‬صلى‭ ‬الله‭ ‬عليه‭ ‬وسلم‭ ‬بقَطْعِ‭ ‬نخل‭ ‬بني‭ ‬النَّضير‭ ‬لأمرٍ‭ ‬استراتيجيٍّ‭ ‬ثمَّ‭ ‬قال‭ ‬اليهود‭: ‬أفسد‭ ‬محمدٌ‭ ‬أرضنا‭ ‬وقطع‭ ‬نخلنا،‭ ‬ثمَّ‭ ‬أخبر‭ ‬الله‭ ‬عزَّ‭ ‬وجلَّ‭ ‬أنَّ‭ ‬الرَّسول‭ ‬قطعها‭ ‬أو‭ ‬أبقاها‭ ‬فكلُّ‭ ‬ذلك‭ ‬بإذن‭ ‬الله‭ ‬جلَّا‭ ‬وعلا‭.‬

أين‭ ‬إذن‭ ‬الله‭ ‬عزَّ‭ ‬وجلَّ‭ ‬في‭ ‬القرآن‭ ‬الكريم؟‭ ‬الله‭ ‬عزَّ‭ ‬وجلَّ‭ ‬أخبر‭ ‬رسوله‭ ‬عن‭ ‬الإذن‭ ‬بالوحي،‭ ‬فأين‭ ‬هذا‭ ‬الوحي؟‭ ‬الجواب‭ ‬أنَّ‭ ‬الله‭ ‬تبارك‭ ‬وتعالى‭ ‬أوحى‭ ‬إلى‭ ‬نبيه‭ ‬بطريقين‭ ‬بطريق‭ ‬الوحي‭ ‬المتلو‭ ‬وغير‭ ‬المتلو‭ ‬فثبت‭ ‬الإخبار‭ ‬عن‭ ‬الحادثة‭ ‬بالوحي‭ ‬المتلو‭ ‬وإذن‭ ‬قطع‭ ‬النَّخل‭ ‬ثبت‭ ‬بالوحي‭ ‬غير‭ ‬المتلو‭. ‬

‭- ‬الدَّليل‭ ‬الثَّاني‭:‬

صلَّى‭ ‬رسول‭ ‬الله‭ ‬صلى‭ ‬الله‭ ‬عليه‭ ‬وسلم‭ ‬في‭ ‬المدينة‭ ‬متوجِّهًا‭ ‬إلى‭ ‬بيت‭ ‬المقدس‭ ‬ستةَ‭ ‬عشرَ‭ ‬شهرًا‭ ‬ونفسه‭ ‬مشتاقةٌ‭ ‬أن‭ ‬تتوجَّه‭ ‬إلى‭ ‬الكعبة،‭ ‬ولكن‭ ‬مع‭ ‬حرصه‭ ‬هذا‭ ‬لم‭ ‬يتوجَّه‭ ‬إليها،‭ ‬قال‭ ‬الله‭ ‬تعالى‭: ‬﴿قَدْ‭ ‬نَرَى‭ ‬تَقَلُّبَ‭ ‬وَجْهِكَ‭ ‬فِي‭ ‬السَّمَاءِ‭ ‬فَلَنُوَلِّيَنَّكَ‭ ‬قِبْلَةً‭ ‬تَرْضَاهَا‭ ‬فَوَلِّ‭ ‬وَجْهَكَ‭ ‬شَطْرَ‭ ‬الْمَسْجِدِ‭ ‬الْحَرَامِ﴾‭ [‬البقرة‭:‬144‭]‬،‭ ‬فمع‭ ‬حبِّ‭ ‬النَّبيِّ‭ ‬صلى‭ ‬الله‭ ‬عليه‭ ‬وسلم‭ ‬الشَّديد‭ ‬في‭ ‬التَّوجه‭ ‬إلى‭ ‬البيت‭ ‬الحرم‭ ‬لم‭ ‬يتوجَّه‭ ‬إليه‭ ‬حتَّى‭ ‬جاءه‭ ‬الوحي‭ ‬يبلِّغه‭ ‬في‭ ‬التَّوجه‭ ‬إلى‭ ‬المسجد‭ ‬الحرام،‭ ‬فأين‭ ‬الوحي‭ ‬يا‭ ‬أيُّها‭ ‬القرآنيُّون‭ ‬الذي‭ ‬أمر‭ ‬النَّبيَّ‭ ‬أن‭ ‬يتوجَّه‭ ‬به‭ ‬إلى‭ ‬بيت‭ ‬المقدس‭ ‬أوَّلًا،‭ ‬وهذا‭ ‬هو‭ ‬القرآن‭ ‬لا‭ ‬تُوجد‭ ‬فيه‭ ‬آيةٌ‭ ‬واحدةٌ‭ ‬تُثبتُ‭ ‬أنَّ‭ ‬الأمر‭ ‬أوَّلًا‭ ‬جاء‭ ‬في‭ ‬التَّوجه‭ ‬إلى‭ ‬البيت‭ ‬المقدس،‭ ‬إذن‭ ‬ثبت‭ ‬أنَّ‭ ‬رسول‭ ‬الله‭ ‬صلى‭ ‬الله‭ ‬عليه‭ ‬وسلم‭ ‬صلَّى‭ ‬صلاته‭ ‬ستَّةَ‭ ‬عشرَ‭ ‬شهرًا‭ ‬بالمدينة‭ ‬متوجِّهًا‭ ‬إلى‭ ‬بيت‭ ‬المقدس‭ ‬بالوحي‭ ‬غير‭ ‬المتلو‭.‬

ثالثًا‭: ‬ادعاؤهم‭ ‬أنَّ‭ ‬السُّنة‭ ‬لا‭ ‬تحلل‭ ‬ولا‭ ‬تحرم

ادَّعى‭ ‬القرآنيُّون‭ ‬أنَّ‭ ‬رسول‭ ‬الله‭ ‬صلى‭ ‬الله‭ ‬عليه‭ ‬وسلم‭ ‬لا‭ ‬يحلِّل‭ ‬ولا‭ ‬يحرِّم،‭ ‬وإضافةً‭ ‬إلى‭ ‬هذا‭ ‬يقولون‭ ‬أيضًا‭: ‬إنَّ‭ ‬مَن‭ ‬ادَّعى‭ ‬ذلك‭ ‬فقد‭ ‬أشرك‭.‬

الجواب

القرآنيُّون‭ ‬بقولهم‭ ‬هذا‭ ‬لا‭ ‬يخرجون‭ ‬عن‭ ‬كونهم‭ ‬إحدى‭ ‬هذه‭ ‬الاحتمالات‭ ‬الثَّلاثة‭:‬

الأوَّل‭: ‬إمَّام‭ ‬أنَّهم‭ ‬لا‭ ‬يقرأون‭ ‬القرآن‭.‬

الثَّاني‭: ‬أو‭ ‬يقرأون‭ ‬ولا‭ ‬يفهمون‭.‬

الثَّالث‭: ‬أو‭ ‬يقرأون‭ ‬ويفهمون‭ ‬ولكن‭ ‬يحرِّفون‭.‬

كيف‭ ‬يدَّعي‭ ‬مَن‭ ‬يَقرأ‭ ‬القرآن‭ ‬أنَّ‭ ‬رسول‭ ‬الله‭ ‬صلى‭ ‬الله‭ ‬عليه‭ ‬وسلم‭ ‬لا‭ ‬يحرِّم‭ ‬ولا‭ ‬يحلِّل‭ ‬مع‭ ‬قوله‭ ‬تعالى‭: ‬﴿يَجِدُونَهُ‭ ‬مَكْتُوبًا‭ ‬عِنْدَهُمْ‭ ‬فِي‭ ‬التَّوْرَاةِ‭ ‬وَالْإِنْجِيلِ‭ ‬يَأْمُرُهُمْ‭ ‬بِالْمَعْرُوفِ‭ ‬وَيَنْهَاهُمْ‭ ‬عَنِ‭ ‬الْمُنْكَرِ‭ ‬وَيُحِلُّ‭ ‬لَهُمُ‭ ‬الطَّيِّبَاتِ‭ ‬وَيُحَرِّمُ‭ ‬عَلَيْهِمُ‭ ‬الْخَبَائِثَ﴾‭ [‬الأعراف‭:‬157‭]‬،‭ ‬قال‭ ‬الله‭ ‬عزَّ‭ ‬وجلَّ‭ ‬في‭ ‬هذه‭ ‬الآية‭ ‬﴿وَيُحِلُّ‭ ‬لَهُمُ‭ ‬الطَّيِّبَاتِ‭ ‬وَيُحَرِّمُ‭ ‬عَلَيْهِمُ‭ ‬الْخَبَائِثَ﴾‭ ‬أليس‭ ‬المعنى‭ ‬صريحٌ‭ ‬في‭ ‬التَّحليل‭ ‬والتَّحريم،‭ ‬فكيف‭ ‬يدَّعي‭ ‬المؤمن‭ ‬مع‭ ‬هذه‭ ‬الآية‭ ‬أنَّ‭ ‬رسول‭ ‬الله‭ ‬صلى‭ ‬الله‭ ‬عليه‭ ‬وسلم‭ ‬لا‭ ‬يحلِّل‭ ‬ولا‭ ‬يحرِّم‭.‬

وقال‭ ‬الله‭ ‬عزَّ‭ ‬وجلَّ‭: ‬﴿قَاتِلُوا‭ ‬الَّذِينَ‭ ‬لَا‭ ‬يُؤْمِنُونَ‭ ‬بِاللَّهِ‭ ‬وَلَا‭ ‬بِالْيَوْمِ‭ ‬الْآخِرِ‭ ‬وَلَا‭ ‬يُحَرِّمُونَ‭ ‬مَا‭ ‬حَرَّمَ‭ ‬اللَّهُ‭ ‬وَرَسُولُهُ﴾‭ [‬التوبة‭:‬29‭]‬،‭ ‬إنَّ‭ ‬القول‭ ‬بأنَّ‭ ‬تحريم‭ ‬الرَّسول‭ ‬صلى‭ ‬الله‭ ‬عليه‭ ‬وسلم‭ ‬هو‭ ‬نفسُ‭ ‬تحريم‭ ‬ربِّنا‭ ‬تبارك‭ ‬وتعالى‭ ‬كلامٌ‭ ‬لا‭ ‬يَستقيم؛‭ ‬لأنَّ‭ ‬الله‭ ‬تعالى‭ ‬عطف‭ ‬بينه‭ ‬وبين‭ ‬رسوله‭ ‬صلى‭ ‬الله‭ ‬عليه‭ ‬وسلم‭ ‬بـ‭ (‬الواو‭)‬،‭ ‬و‭(‬الواو‭) ‬في‭ ‬اللُّغة‭ ‬تُفيد‭ ‬المغايرة،‭ ‬فكلام‭ ‬الله‭ ‬تبارك‭ ‬وتعالى‭ ‬إذن‭ ‬صريحٌ‭ ‬بأنَّ‭ ‬النَّبيَّ‭ ‬صلى‭ ‬الله‭ ‬عليه‭ ‬وسلم‭ ‬يحرِّم‭ ‬ويحلِّل،‭ ‬ومِن‭ ‬ثَمَّ‭ ‬ألم‭ ‬يُعلنِ‭ ‬القرآن‭ ‬الكريم‭ ‬الحرب‭ ‬على‭ ‬مَن‭ ‬لم‭ ‬يَقبل‭ ‬تحريم‭ ‬الله‭ ‬ورسوله؟‭ ‬فكيف‭ ‬يَستقيم‭ ‬مَن‭ ‬يدَّعي‭ ‬أنَّه‭ ‬مسلمٌ‭ ‬أن‭ ‬ينكر‭ ‬سلطة‭ ‬رسول‭ ‬الله‭ ‬صلى‭ ‬الله‭ ‬عليه‭ ‬وسلم‭ ‬في‭ ‬التَّحليل‭ ‬والتَّحريم‭.‬

رابعًا‭: ‬ادعاؤهم‭ ‬بأنَّ‭ ‬وصف‭ ‬السُّنة‭ ‬بالوحي‭ ‬يرفعها‭ ‬إلى‭ ‬مستوى‭ ‬القرآن‭ ‬وينزل‭ ‬القرآن‭ ‬إلى‭ ‬درجه‭ ‬السُّنة

إنَّ‭ ‬القرآنيين‭ ‬يدَّعون‭ ‬أنَّ‭ ‬قَبولَ‭ ‬السُّنة‭ ‬مِن‭ ‬الوحي‭ ‬يرفعها‭ ‬إلى‭ ‬مستوى‭ ‬القرآن،‭ ‬وينزل‭ ‬القرآن‭ ‬إلى‭ ‬درجة‭ ‬السُّنة‭!‬

الجواب

القرآن‭ ‬الكريم‭ ‬ليس‭ ‬سنَّةً‭ ‬والسُّنة‭ ‬المطهَّرة‭ ‬ليست‭ ‬قرآنًا،‭ ‬إنَّ‭ ‬رسول‭ ‬الله‭ ‬صلى‭ ‬الله‭ ‬عليه‭ ‬وسلم‭ ‬اهتمَّ‭ ‬اهتمامًا‭ ‬كبيرًا‭ ‬في‭ ‬التَّفريق‭ ‬بين‭ ‬القرآن‭ ‬الكريم‭ ‬والسُّنة‭ ‬المطهَّرة‭ ‬طوال‭ ‬تاريخ‭ ‬البعثة،‭ ‬ولم‭ ‬يأذن‭ ‬بكتابة‭ ‬أحاديثه‭ ‬على‭ ‬هامش‭ ‬صحائف‭ ‬الآيات؛‭ ‬لئلَّا‭ ‬يختلط‭ ‬القرآن‭ ‬بالسُّنة،‭ ‬ثمَّ‭ ‬أَذِنَ‭ ‬صلى‭ ‬الله‭ ‬عليه‭ ‬وسلم‭ ‬بكتابة‭ ‬أحاديثه‭ ‬حينما‭ ‬تكوَّنت‭ ‬في‭ ‬أصحابه‭ ‬ملكة‭ ‬القرآن،‭ ‬وفي‭ ‬أثناء‭ ‬ذلك‭  ‬كَتَبَ‭ ‬رسول‭ ‬الله‭ ‬صلى‭ ‬الله‭ ‬عليه‭ ‬وسلم‭ ‬الرَّسائل‭ ‬إلى‭ ‬الملوك‭ ‬وأمر‭ ‬أصحابه‭ ‬أن‭ ‬يكتبوا‭ ‬لأبي‭ ‬شاه،‭ ‬ولـمَّا‭ ‬منعت‭ ‬قريش‭ ‬عبد‭ ‬الله‭ ‬بن‭ ‬عمرو‭ ‬بن‭ ‬العاص‭ ‬عن‭ ‬كتابة‭ ‬الأحاديث،‭ ‬ذهب‭ ‬عبد‭ ‬الله‭ ‬إلى‭ ‬رسول‭ ‬الله‭ ‬صلى‭ ‬الله‭ ‬عليه‭ ‬وسلم‭ ‬وعرض‭ ‬الأمر،‭ ‬فعن‭ ‬عبد‭ ‬الله‭ ‬بن‭ ‬عمرو‭ ‬بن‭ ‬العاص‭ ‬قَالَ‭: ‬كُنْتُ‭ ‬أَكْتُبُ‭ ‬كُلَّ‭ ‬شَيْءٍ‭ ‬أَسْمَعُهُ‭ ‬مِنْ‭ ‬رَسُولِ‭ ‬اللهِ‭ ‬صَلَّى‭ ‬اللهُ‭ ‬عَلَيْهِ‭ ‬وَسَلَّمَ‭ ‬أُرِيدُ‭ ‬حِفْظَهُ،‭ ‬فَنَهَتْنِي‭ ‬قُرَيْشٌ،‭ ‬فَقَالُوا‭: ‬إِنَّكَ‭ ‬تَكْتُبُ‭ ‬كُلَّ‭ ‬شَيْءٍ‭ ‬تَسْمَعُهُ‭ ‬مِنْ‭ ‬رَسُولِ‭ ‬اللهِ‭ ‬صَلَّى‭ ‬اللهُ‭ ‬عَلَيْهِ‭ ‬وَسَلَّمَ،‭ ‬وَرَسُولُ‭ ‬اللهِ‭ ‬صَلَّى‭ ‬اللهُ‭ ‬عَلَيْهِ‭ ‬وَسَلَّمَ‭ ‬بَشَرٌ‭ ‬يَتَكَلَّمُ‭ ‬فِي‭ ‬الْغَضَبِ‭ ‬وَالرِّضَا،‭ ‬فَأَمْسَكْتُ‭ ‬عَنِ‭ ‬الْكِتَابِ،‭ ‬فَذَكَرْتُ‭ ‬ذَلِكَ‭ ‬لِرَسُولِ‭ ‬اللهِ‭ ‬صَلَّى‭ ‬اللهُ‭ ‬عَلَيْهِ‭ ‬وَسَلَّمَ؟‭ ‬فَقَالَ‭: ” ‬اكْتُبْ‭ ‬فَوَالَّذِي‭ ‬نَفْسِي‭ ‬بِيَدِهِ‭ ‬مَا‭ ‬خَرَجَ‭ ‬مِنِّي‭ ‬إِلَّا‭ ‬حَقٌّ‭ ” [‬مسند‭ ‬الإمام‭ ‬أحمد‭ ‬برقم‭:‬6510‭]‬،‭ ‬ثم‭ ‬جمع‭ ‬الأصحاب‭ ‬بعض‭ ‬أحاديث‭ ‬رسول‭ ‬الله‭ ‬صلى‭ ‬الله‭ ‬عليه‭ ‬وسلم‭.‬

وخلاصة‭ ‬القول‭ ‬أنَّ‭ ‬كتابة‭ ‬أحاديث‭ ‬رسول‭ ‬الله‭ ‬صلى‭ ‬الله‭ ‬عليه‭ ‬وسلم‭ ‬وعدم‭ ‬كتابتها‭ ‬كان‭ ‬في‭ ‬بداية‭ ‬الأمر‭ ‬لخوف‭ ‬النَّبيِّ‭ ‬صلى‭ ‬الله‭ ‬عليه‭ ‬وسلم‭ ‬مِن‭ ‬اختلاط‭ ‬السُّنة‭ ‬بالقرآن،‭ ‬ولهذا‭ ‬قال‭ ‬النَّبيُّ‭ ‬صلى‭ ‬الله‭ ‬عليه‭ ‬وسلم‭: ‬‮«‬لَا‭ ‬تَكْتُبُوا‭ ‬عَنِّي،‭ ‬وَمَنْ‭ ‬كَتَبَ‭ ‬عَنِّي‭ ‬غَيْرَ‭ ‬الْقُرْآنِ‭ ‬فَلْيَمْحُهُ‮»‬‭ [‬مسلم‭ ‬برقم‭: ‬3004‭]‬،‭ ‬ثمَّ‭ ‬درس‭ ‬أصحابه‭ ‬رضي‭ ‬الله‭ ‬عنهم‭ ‬في‭ ‬مدرسته‭ ‬وبلغوا‭ ‬إلى‭ ‬درجةٍ‭ ‬عاليةٍ‭ ‬في‭ ‬العلم‭ ‬فأصبحوا‭ ‬قادرين‭ ‬على‭ ‬تمييز‭ ‬القرآن‭ ‬من‭ ‬غير‭ ‬القرآن‭ ‬وبعد‭ ‬ذلك‭ ‬أذن‭ ‬الرسول‭ ‬صلى‭ ‬الله‭ ‬عليه‭ ‬وسلم‭ ‬بالكتابة،‭ ‬ثمَّ‭ ‬فرَّق‭ ‬علماء‭ ‬هذه‭ ‬الأمَّة‭ ‬المحمديَّة‭ ‬بين‭ ‬القرآن‭ ‬الكريم‭ ‬والسُّنة‭ ‬المطهَّرة‭ ‬فقالوا‭:‬

1-‭ ‬القرآن‭ ‬الكريم‭ ‬معجزٌ‭ ‬نظمًا‭ ‬ومعنًى،‭ ‬أمَّا‭ ‬السُّنة‭ ‬المطهَّرة‭ ‬ليست‭ ‬كذلك‭.‬

2-‭ ‬القرآن‭ ‬الكريم‭ ‬متعبَّدٌ‭ ‬بتلاوته،‭ ‬أمَّا‭ ‬السُّنة‭ ‬المطهَّرة‭ ‬فلا‭ ‬يُتعبَّد‭ ‬بتلاوتها‭.‬

3-‭ ‬يجوز‭ ‬رواية‭ ‬السُّنة‭ ‬المطهَّرة‭ ‬بالمعنى،‭ ‬وأمَّا‭ ‬القرآن‭ ‬الكريم‭ ‬فلا‭ ‬تجوز‭ ‬روايته‭ ‬بالمعنى‭.‬

4-‭ ‬لا‭ ‬يجوز‭ ‬مسُّ‭ ‬المصحف‭ ‬الشَّريف‭ ‬مِن‭ ‬دون‭ ‬وضوءٍ،‭ ‬أمَّا‭ ‬السُّنة‭ ‬المطهَّرة‭ ‬فيجوز‭ ‬مسُّها‭ ‬بدون‭ ‬وضوءٍ‭.‬

5-‭ ‬إنَّ‭ ‬نظم‭ ‬القرآن‭ ‬الكريم‭ ‬ومعناه‭ ‬مِن‭ ‬الله،‭ ‬وأمَّا‭ ‬السُّنة‭ ‬المطهَّرة‭ ‬فمعناها‭ ‬مِن‭ ‬الله‭ ‬تبارك‭ ‬وتعالى‭ ‬ولفظها‭ ‬مِن‭ ‬رسول‭ ‬الله‭ ‬صلى‭ ‬الله‭ ‬عليه‭ ‬وسلم‭.‬

خامسًا‭ ‬ادعاؤهم‭ ‬أنَّ‭ ‬العمل‭ ‬بالسُّنة‭ ‬شركٌ

ادَّعى‭ ‬القرآنيُّون‭ ‬أنَّ‭ ‬تحليل‭ ‬الرَّسول‭ ‬صلى‭ ‬الله‭ ‬عليه‭ ‬وسلم‭ ‬وتحريمه‭ ‬شركٌ؛‭ ‬لأنَ‭ ‬هذا‭ ‬مخالفٌ‭ ‬لقول‭ ‬الله‭ ‬تعالى‭: ‬﴿إِنِ‭ ‬الْحُكْمُ‭ ‬إِلَّا‭ ‬لِلَّهِ‭ ‬يَقُصُّ‭ ‬الْحَقَّ‭ ‬وَهُوَ‭ ‬خَيْرُ‭ ‬الْفَاصِلِينَ﴾‭ [‬الأنعام‭:‬57‭]‬،‭ ‬يقول‭ ‬الخواجة‭ ‬أحمد‭ ‬الدِّين‭: ‬قد‭ ‬وضع‭ ‬النَّاس‭ ‬لإحياء‭ ‬الشِّرك‭ ‬طرقًا‭ ‬متعدِّدةً،‭ ‬فقالوا‭: ‬نؤمن‭ ‬إنَّ‭ ‬الله‭ ‬هو‭ ‬الأصل‭ ‬المطاع‭ ‬غير‭ ‬أنَّ‭ ‬الله‭ ‬تعالى‭ ‬أمرنا‭ ‬باتِّباع‭ ‬رسوله‭ ‬فهو‭ ‬اتِّباعٌ‭ ‬مضافٌ‭ ‬إلى‭ ‬الأصل‭ ‬المطاع،‭ ‬وبناءً‭ ‬على‭ ‬هذا‭ ‬الدَّليل‭ ‬الفاسد‭ ‬يصحِّحون‭ ‬جميع‭ ‬أنواع‭ ‬الشِّرك،‭ ‬فهل‭ ‬يُصبح‭ ‬الأجنبيُّ‭ ‬زوجًا‭ ‬لمتزوجةٍ‭ ‬بقول‭ ‬زوجها‭ ‬إنَّها‭ ‬زوجته‭ ‬ألا‭ ‬وإن‭ ‬الله‭ ‬لم‭ ‬يأمر‭ ‬بمثل‭ ‬ذلك،‭ ‬﴿إِنِ‭ ‬الْحُكْمُ‭ ‬إِلَّا‭ ‬لِلَّهِ‭ ‬يَقُصُّ‭ ‬الْحَقَّ‭ ‬وَهُوَ‭ ‬خَيْرُ‭ ‬الْفَاصِلِينَ﴾‭ [‬الأنعام‭:‬57‭]. ‬

الجواب

القرآن‭ ‬يَقبل‭ ‬كلَّ‭ ‬مَن‭ ‬قال‭: ‬لا‭ ‬إله‭ ‬إلَّا‭ ‬الله‭ ‬محمدٌ‭ ‬رسول‭ ‬الله‭ ‬مقبولَ‭ ‬التَّوحيد،‭ ‬ويراه‭ ‬القرآنيُّون‭ ‬مشركًا‭!‬

إنَّ‭ ‬ادِّعاء‭ ‬هؤلاءِ‭ ‬القرآنيِّين‭ ‬مِن‭ ‬أكبر‭ ‬التَّناقضات‭ ‬العقليَّة‭ ‬في‭ ‬التَّاريخ،‭ ‬حيثُ‭ ‬يقولون‭: ‬إنَّنا‭ ‬لا‭ ‬نعمل‭ ‬ولا‭ ‬نقبل‭ ‬إلَّا‭ ‬القرآنَ‭ ‬ثمَّ‭ ‬يقولون‭: ‬إنَّ‭ ‬طاعة‭ ‬رسول‭ ‬الله‭ ‬صلى‭ ‬الله‭ ‬عليه‭ ‬وسلم‭ ‬بأمر‭ ‬القرآن‭ ‬شركٌ،‭ ‬فإنَّ‭ ‬المتأمِّل‭ ‬في‭ ‬هذا‭ ‬الادعاء‭ ‬يراه‭ ‬إنكارًا‭ ‬صريحًا‭ ‬للآيات‭ ‬التي‭ ‬تأمر‭ ‬بطاعة‭ ‬رسول‭ ‬الله‭ ‬صلى‭ ‬الله‭ ‬عليه‭ ‬وسلم‭: ‬﴿وَمَا‭ ‬كَانَ‭ ‬لِمُؤْمِنٍ‭ ‬وَلَا‭ ‬مُؤْمِنَةٍ‭ ‬إِذَا‭ ‬قَضَى‭ ‬اللَّهُ‭ ‬وَرَسُولُهُ‭ ‬أَمْرًا‭ ‬أَنْ‭ ‬يَكُونَ‭ ‬لَهُمُ‭ ‬الْخِيَرَةُ‭ ‬مِنْ‭ ‬أَمْرِهِمْ‭ ‬وَمَنْ‭ ‬يَعْصِ‭ ‬اللَّهَ‭ ‬وَرَسُولَهُ‭ ‬فَقَدْ‭ ‬ضَلَّ‭ ‬ضَلَالًا‭ ‬مُبِينًا﴾‭ [‬الأحزاب‭:‬36‭]‬،‭ ‬فالنَّاظر‭ ‬في‭ ‬الآية‭ ‬يرى‭ ‬أنَّ‭ ‬القرآنَ‭ ‬الكريم‭ ‬عَطَفَ‭ ‬رسولَ‭ ‬الله‭ ‬صلى‭ ‬الله‭ ‬عليه‭ ‬وسلم‭ ‬على‭ ‬الله‭ ‬تعالى‭ ‬بــ‭ (‬الواو‭)‬،‭ ‬و‭(‬الواو‭) ‬تفيد‭ ‬المغايرة‭ ‬كما‭ ‬يقال‭: ‬جاء‭ ‬أحمد‭ ‬ومحمد،‭ ‬فيفهم‭ ‬مِن‭ ‬هذا‭ ‬المجيء‭ ‬أنَّهما‭ ‬شخصان‭ ‬متغايران،‭ ‬والنَّاس‭ ‬لا‭ ‬يأخذون‭ ‬الحكم‭ ‬مِن‭ ‬الله‭ ‬مباشرةً‭ ‬بل‭ ‬يأخذونه‭ ‬مِن‭ ‬كتاب‭ ‬الله‭ ‬تبارك‭ ‬وتعالى،‭ ‬فيفهم‭ ‬من‭ ‬هذا‭ ‬أن‭ ‬المراد‭ ‬بـ‭ ( ‬الله‭ ‬ورسوله‭) ‬الكتاب‭ ‬والسُّنة،‭ ‬فالله‭ ‬علَّق‭ ‬إيمان‭ ‬المؤمن‭ ‬والمؤمنة‭ ‬بقبول‭ ‬حكم‭ ‬الله‭ ‬ورسوله،‭ ‬مَن‭ ‬لم‭ ‬يَقبل‭ ‬حكم‭ ‬الرَّسول‭ ‬صلى‭ ‬الله‭ ‬عليه‭ ‬وسلم‭ ‬لا‭ ‬يكون‭ ‬مؤمنًا‭.‬

وقال‭ ‬الله‭ ‬تعالى‭ ‬في‭ ‬آيةٍ‭ ‬أخرى‭: ‬﴿فَلَا‭ ‬وَرَبِّكَ‭ ‬لَا‭ ‬يُؤْمِنُونَ‭ ‬حَتَّى‭ ‬يُحَكِّمُوكَ‭ ‬فِيمَا‭ ‬شَجَرَ‭ ‬بَيْنَهُمْ‭ ‬ثُمَّ‭ ‬لَا‭ ‬يَجِدُوا‭ ‬فِي‭ ‬أَنْفُسِهِمْ‭ ‬حَرَجًا‭ ‬مِمَّا‭ ‬قَضَيْتَ‭ ‬وَيُسَلِّمُوا‭ ‬تَسْلِيمًا﴾‭ [‬النساء‭:‬65‭]‬،‭ ‬الله‭ ‬سبحانه‭ ‬وتعالى‭ ‬أمر‭ ‬أن‭ ‬يرجع‭ ‬إلى‭ ‬الله‭ ‬ورسوله‭ ‬في‭ ‬القضاء،‭ ‬والقرآنيُّون‭ ‬يقولون‭ ‬أنَّ‭ ‬الرجوع‭ ‬إلى‭ ‬سنَّة‭ ‬رسول‭ ‬الله‭ ‬شركٌ‭.‬

القرآن‭ ‬ماضٍ‭ ‬إلى‭ ‬يوم‭ ‬القيامة،‭ ‬وهو‭ ‬أمرنا‭ ‬أن‭ ‬نقتديَ‭ ‬بأحكامه‭ ‬وأحكام‭ ‬رسول‭ ‬الله‭ ‬صلى‭ ‬الله‭ ‬عليه‭ ‬وسلم،‭ ‬إذن‭ ‬كتاب‭ ‬الله‭ ‬يأمرنا‭ ‬أن‭ ‬نقتديَ‭ ‬بسنَّته‭ ‬صلى‭ ‬الله‭ ‬عليه‭ ‬وسلم،‭ ‬ومِن‭ ‬ثمَّ‭ ‬إن‭ ‬لم‭ ‬يقدِّر‭ ‬الله‭ ‬حفظ‭ ‬سنَّة‭ ‬رسوله‭ ‬صلى‭ ‬الله‭ ‬عليه‭ ‬وسلم‭ ‬هل‭ ‬يأمرنا‭ ‬بطاعة‭ ‬رسول‭ ‬الله‭ ‬صلى‭ ‬الله‭ ‬عليه‭ ‬وسلم؟‭ ‬

ولنفرض‭ ‬جدلًا‭ ‬أنَّه‭ ‬لم‭ ‬يميَّز‭ ‬بين‭ ‬الأحاديث‭ ‬الصَّحيحة‭ ‬والضَّعيفة،‭ ‬فهل‭ ‬يأمرنا‭ ‬الله‭ ‬جلَّ‭ ‬وعلا‭ ‬بطاعته‭ ‬ثمَّ‭ ‬يعاقبنا‭ ‬لأخذنا‭ ‬بالأحاديث‭ ‬غير‭ ‬الصَّحيحة،‭ ‬رضاء‭ ‬المسلم‭ ‬بحكم‭ ‬حديثٍ‭ ‬صحيحٍ‭ ‬هو‭ ‬رضاؤه‭ ‬برسالة‭ ‬رسول‭ ‬الله‭ ‬صلى‭ ‬الله‭ ‬عليه‭ ‬وسلم‭.‬

إن‭ ‬يدَّع‭ ‬أحدٌ‭ ‬مِن‭ ‬النَّاس‭ ‬أنَّ‭ ‬الله‭ ‬لم‭ ‬يُرد‭ ‬طاعة‭ ‬رسوله‭ ‬صلى‭ ‬الله‭ ‬عليه‭ ‬وسلم‭ ‬في‭ ‬كلِّ‭ ‬زمانٍ‭ ‬ومكانٍ،‭ ‬فالجواب‭: ‬إنَّ‭ ‬قول‭ ‬الله‭ ‬تبارك‭ ‬تعالى‭ ‬في‭ ‬هذه‭ ‬الآية‭ ‬﴿يُحَكِّمُوكَ﴾‭ ‬بكاف‭ ‬الخطاب‭ ‬و‭ 

﴿قَضَيْتَ﴾‭ ‬بتاء‭ ‬الخاطب‭ ‬لا‭ ‬يكون‭ ‬مستقيمًا،‭ ‬وكان‭ ‬من‭ ‬الواجب‭ ‬أن‭ ‬يكون‭ ‬لفظ‭ ‬الآية‭ ‬حتَّى‭ (‬يحكِّموا‭ ‬القرآن،‭ ‬ومما‭ ‬قضى‭ ‬فيه‭ ‬القرآن‭) ‬وهذا‭ ‬لا‭ ‬يكون‭.‬

وفي‭ ‬آيةٍ‭ ‬أخرى‭ ‬قال‭ ‬الله‭ ‬عزَّ‭ ‬وجلَّ‭: ‬﴿يَا‭ ‬أَيُّهَا‭ ‬الَّذِينَ‭ ‬آمَنُوا‭ ‬أَطِيعُوا‭ ‬اللَّهَ‭ ‬وَأَطِيعُوا‭ ‬الرَّسُولَ‭ ‬وَأُولِي‭ ‬الْأَمْرِ‭ ‬مِنْكُمْ‭ ‬فَإِنْ‭ ‬تَنَازَعْتُمْ‭ ‬فِي‭ ‬شَيْءٍ‭ ‬فَرُدُّوهُ‭ ‬إِلَى‭ ‬اللَّهِ‭ ‬وَالرَّسُولِ‭ ‬إِنْ‭ ‬كُنْتُمْ‭ ‬تُؤْمِنُونَ‭ ‬بِاللَّهِ‭ ‬وَالْيَوْمِ‭ ‬الْآخِرِ‭ ‬ذَلِكَ‭ ‬خَيْرٌ‭ ‬وَأَحْسَنُ‭ ‬تَأْوِيلًا﴾‭ [‬النساء‭:‬59‭]. ‬

عطف‭ ‬الله‭ ‬في‭ ‬هذه‭ ‬الآية‭ ‬طاعة‭ ‬الرَّسول‭ ‬صلى‭ ‬الله‭ ‬عليه‭ ‬وسلم‭ ‬على‭ ‬طاعته‭ ‬جلَّ‭ ‬وعلا،‭ ‬بإعادة‭ ‬فعل‭ ‬الأمر‭ ‬ولم‭ ‬يفعل‭ ‬ذلك‭ ‬مع‭ “‬أولي‭ ‬الأمر‭” ‬لماذا؟‭ ‬

لأنَّ‭ ‬الكتاب‭ ‬والسُّنة‭ ‬دليلان‭ ‬مستقلَّان،‭ ‬وأمَّا‭ ‬قول‭ ‬أولي‭ ‬الأمر‭ ‬فلا‭ ‬يُعتبر‭ ‬دليلًا‭ ‬مستقلًّا،‭ ‬إذن‭ ‬فلا‭ ‬تجب‭ ‬طاعة‭ ‬أولي‭ ‬الأمر‭ ‬في‭ ‬كل‭ ‬الأحوال‭ ‬بل‭ ‬لا‭ ‬بدَّ‭ ‬أن‭ ‬تكون‭ ‬موافقةً‭ ‬لطاعة‭ ‬الله‭ ‬تبارك‭ ‬وتعالى‭ ‬ورسوله‭ ‬صلى‭ ‬الله‭ ‬عليه‭ ‬وسلم،‭ ‬فالله‭ ‬عزَّ‭ ‬وجلَّ‭ ‬أمر‭ ‬المؤمنين‭ ‬عند‭ ‬التَّنازع‭ ‬بالرُّجوع‭ ‬إلى‭ ‬الله‭ ‬ورسوله،‭ ‬فإن‭ ‬لم‭ ‬تكن‭ ‬السُّنة‭ ‬دليلًا‭ ‬مستقلًّا‭ ‬فما‭ ‬فائدة‭ ‬التَّكرار‭.‬

وقال‭ ‬الله‭ ‬تعالى‭: ‬﴿قُلْ‭ ‬أَطِيعُوا‭ ‬اللَّهَ‭ ‬وَالرَّسُولَ‭ ‬فَإِنْ‭ ‬تَوَلَّوْا‭ ‬فَإِنَّ‭ ‬اللَّهَ‭ ‬لَا‭ ‬يُحِبُّ‭ ‬الْكَافِرِينَ﴾‭ [‬آل‭ ‬عمران‭:‬32‭].‬

ونرى‭ ‬هنا‭ ‬أيضًا‭ ‬أنَّ‭ ‬القرآن‭ ‬الكريم‭ ‬عطف‭ ‬طاعة‭ ‬الرَّسول‭ ‬صلى‭ ‬الله‭ ‬عليه‭ ‬وسلم‭ ‬على‭ ‬طاعة‭ ‬الله‭ ‬ثمَّ‭ ‬أسند‭ ‬الكفر‭ ‬إلى‭ ‬مَن‭ ‬أعرض‭ ‬عن‭ ‬طاعة‭ ‬الله‭ ‬وطاعة‭ ‬رسوله‭: ‬﴿فَإِنَّ‭ ‬اللَّهَ‭ ‬لَا‭ ‬يُحِبُّ‭ ‬الْكَافِرِينَ﴾‭.‬

هل‭ ‬الشَّيطان‭ ‬يجترَّأ‭ ‬أن‭ ‬يدَّعي‭ ‬بما‭ ‬ادَّعى‭ ‬القرآنيُّون؟‭ ‬هم‭ ‬يُسندون‭ ‬الشِرك‭ ‬إلى‭ ‬مَن‭ ‬أطاع‭ ‬رسول‭ ‬الله،‭ ‬والله‭ ‬يقول‭ ‬إنَّ‭ ‬الإعراض‭ ‬عن‭ ‬طاعة‭ ‬النَّبي‭ ‬كفرٌ‭.‬

إذن‭ ‬استدلال‭ ‬القرآنيين‭ ‬بقول‭ ‬الله‭ ‬تعالى‭: ‬﴿إِنِ‭ ‬الْحُكْمُ‭ ‬إِلَّا‭ ‬لِلَّهِ﴾‭ ‬ليس‭ ‬صحيحًا؛‭ ‬لأنَّ‭ ‬الرَّسول‭ ‬صلى‭ ‬الله‭ ‬عليه‭ ‬وسلم‭ ‬جُعِلَ‭ ‬مأمورًا‭ ‬مِن‭ ‬طرف‭ ‬الله‭ ‬بتفسير‭ ‬القرآن‭: ‬﴿وَأَنْزَلْنَا‭ ‬إِلَيْكَ‭ ‬الذِّكْرَ‭ ‬لِتُبَيِّنَ‭ ‬لِلنَّاسِ‭ ‬مَا‭ ‬نُزِّلَ‭ ‬إِلَيْهِمْ﴾‭ [‬النحل‭:‬44‭]‬،‭ ‬وما‭ ‬يقوله‭ ‬في‭ ‬تفسير‭ ‬أيِّ‭ ‬آيةٍ‭ ‬مِن‭ ‬القرآن‭ ‬الكريم‭ ‬فهو‭ ‬وحي‭ ‬مِن‭ ‬الله‭ ‬تبارك‭ ‬وتعالى‭: ‬﴿ثُمَّ‭ ‬إِنَّ‭ ‬عَلَيْنَا‭ ‬بَيَانَهُ﴾‭ [‬القيامة‭:‬19‭]‬،‭ ‬الله‭ ‬تكفَّل‭ ‬ببيان‭ ‬القرآن‭ ‬وأوحى‭ ‬إلى‭ ‬رسوله‭ ‬هذا‭ ‬البيان‭.‬

الأحكام‭ ‬التي‭ ‬احتوتها‭ ‬الأحاديث‭ ‬الصَّحيحة‭ ‬مأخوذةٌ‭ ‬مِن‭ ‬الله‭ ‬تبارك‭ ‬وتعالى؛‭ ‬لأنَّ‭ ‬الله‭ ‬قال‭: ‬﴿لَقَدْ‭ ‬مَنَّ‭ ‬اللَّهُ‭ ‬عَلَى‭ ‬الْمُؤْمِنِينَ‭ ‬إِذْ‭ ‬بَعَثَ‭ ‬فِيهِمْ‭ ‬رَسُولًا‭ ‬مِنْ‭ ‬أَنْفُسِهِمْ‭ ‬يَتْلُو‭ ‬عَلَيْهِمْ‭ ‬آيَاتِهِ‭ ‬وَيُزَكِّيهِمْ‭ ‬وَيُعَلِّمُهُمُ‭ ‬الْكِتَابَ‭ ‬وَالْحِكْمَةَ﴾‭ [‬آل‭ ‬عمران‭:‬164‭]‬،‭ ‬وقال‭: ‬﴿هُوَ‭ ‬الَّذِي‭ ‬بَعَثَ‭ ‬فِي‭ ‬الْأُمِّيِّينَ‭ ‬رَسُولًا‭ ‬مِنْهُمْ‭ ‬يَتْلُو‭ ‬عَلَيْهِمْ‭ ‬آيَاتِهِ‭ ‬وَيُزَكِّيهِمْ‭ ‬وَيُعَلِّمُهُمُ‭ ‬الْكِتَابَ‭ ‬وَالْحِكْمَةَ﴾‭ [‬الصف‭:‬2‭] ‬وقال‭ ‬أيضا‭: ‬﴿وَأَنْزَلَ‭ ‬اللَّهُ‭ ‬عَلَيْكَ‭ ‬الْكِتَابَ‭ ‬وَالْحِكْمَةَ﴾‭ [‬النساء‭:‬113‭]‬،‭ ‬عطف‭ ‬الله‭ ‬تبارك‭ ‬وتعالى‭ ‬في‭ ‬ثلاث‭ ‬آيات‭ ‬كلمة‭ ‬الحكمة‭ ‬على‭ ‬الكتاب،‭ ‬وقال‭: “‬أنزلنا‭” ‬إذن‭ ‬أنزل‭ ‬الله‭ ‬الكتاب‭ ‬والسُّنة؛‭ ‬لأجل‭ ‬هذا‭ ‬قال‭ ‬الله‭ ‬تبارك‭ ‬وتعالى‭ ‬في‭ ‬كتابه‭: ‬﴿مَنْ‭ ‬يُطِعِ‭ ‬الرَّسُولَ‭ ‬فَقَدْ‭ ‬أَطَاعَ‭ ‬اللَّهَ‭ ‬وَمَنْ‭ ‬تَوَلَّى‭ ‬فَمَا‭ ‬أَرْسَلْنَاكَ‭ ‬عَلَيْهِمْ‭ ‬حَفِيظًا﴾‭ [‬النساء‭:‬80‭] ‬فجعل‭ ‬عصيان‭ ‬الرسول‭ ‬عصيان‭ ‬لله‭.‬

سادسًا‭ ‬أحاديث‭ ‬رسول‭ ‬الله‭ ‬مقيدة‭ ‬بزمانه

يدَّعي‭ ‬القرآنيُّون‭ ‬أنَّ‭ ‬رسول‭ ‬الله‭ ‬صلى‭ ‬الله‭ ‬عليه‭ ‬وسلم‭ ‬فسَّر‭ ‬القرآن‭ ‬موافقًا‭ ‬بعقول‭ ‬معاصريه،‭ ‬واعتَبَرُوا‭ ‬هذا‭ ‬دليلًا‭ ‬كافيًا‭ ‬كون‭ ‬أحاديثه‭ ‬تاريخيَّة‭ ‬وإقليميَّةً‭ ‬لا‭ ‬تناسب‭ ‬ظروف‭ ‬العصور‭ ‬الأخرى،‭ ‬وقد‭ ‬تحدَّث‭ ‬الخواجة‭ ‬فقال‭: “‬اعلم‭ ‬أنَّ‭ ‬طاعة‭ ‬الرسول‭ ‬صلى‭ ‬الله‭ ‬عليه‭ ‬وسلم‭ ‬كانت‭ ‬طاعةً‭ ‬مقيدة‭ ‬بزمنه،‭ ‬وامتثال‭ ‬أحكامه‭ ‬لا‭ ‬تتجاوز‭ ‬حياته‭ ‬وقد‭ ‬أُوصِدَ‭ ‬هذا‭ ‬البابُ‭ ‬منذ‭ ‬وفاته‭ ‬صلى‭ ‬الله‭ ‬عليه‭ ‬وسلم‭” [‬القرآنيون‭ ‬وشبهاتهم‭ ‬حول‭ ‬السنة‭ ‬لخادم‭ ‬حسين‭ ‬إلهي‭ ‬بخش‭:‬231،‭  ‬مجلة‭ ‬البيان‭ ‬صحفة‭ ‬32‭ ‬عدد‭ ‬أغسطس‭ ‬1951‭].‬

الجواب‭ ‬

ادِّعاء‭ ‬القرآنيِّين‭ ‬أنَّ‭ ‬السُّنة‭ ‬تاريخيَّةٌ‭ ‬وإقليميَّةٌ‭ ‬يجمعهم‭ ‬مع‭ ‬مَن‭ ‬ادَّعى‭ ‬أنَّ‭ ‬آيات‭ ‬الأحكام‭ ‬تاريخيَّةٌ؛‭ ‬لأنَّ‭ ‬مصدر‭ ‬القرآن‭ ‬والسُّنة‭ ‬هو‭ ‬الوحيُ،‭ ‬فإن‭ ‬كانت‭ ‬السُّنة‭ ‬تاريخيَّةً‭ ‬وإقليميَّةً‭ ‬يكون‭ ‬القرآن‭ ‬أيضًا‭ ‬تاريخيًّا‭ ‬وإقليميًّا،‭ ‬وإن‭ ‬كانت‭ ‬السُّنةُ‭ ‬عالميَّةً‭ ‬وأبديَّةً‭ ‬فالقرآن‭ ‬عالميًّا‭ ‬وأبديًّا‭.‬

الله‭ ‬جل‭ ‬وعلا‭ ‬أعطى‭ ‬صلاحيَّة‭ ‬بيان‭ ‬القرآن‭ ‬لرسول‭ ‬الله‭ ‬صلى‭ ‬الله‭ ‬عليه‭ ‬وسلم،‭ ‬وهذا‭ ‬الإعطاء‭ ‬يُظهر‭ ‬أنَّ‭ ‬القرآن‭ ‬يحتاج‭ ‬للبيان،‭ ‬وعلى‭ ‬سبيل‭ ‬الفَرَضِ‭ ‬إن‭ ‬نقبل‭ ‬قول‭ ‬من‭ ‬قال‭: ‬أنَّ‭ ‬السُّنة‭ ‬إقليميَّةٌ‭ ‬وتاريخيَّةٌ‭ ‬فمَن‭ ‬يُفسِّر‭ ‬الآيات‭ ‬مِن‭ ‬القرآن‭ ‬أليس‭ ‬رسول‭ ‬الله‭ ‬عليه‭ ‬صلوات‭ ‬الله‭ ‬وسلامه؟

من‭ ‬هذا‭ ‬المقام‭ ‬ليس‭ ‬أمام‭ ‬القرآنيين‭ ‬إلَّا‭ ‬طريقان‭: ‬إمَّا‭ ‬أن‭ ‬ينصِّبوا‭ ‬أنفسهم‭ ‬في‭ ‬مقام‭ ‬رسول‭ ‬الله‭ ‬صلى‭ ‬الله‭ ‬عليه‭ ‬وسلم‭ ‬ويأخذون‭ ‬وظيفة‭ ‬البيان‭ ‬عنه‭ ‬ويقبلون‭ ‬أنفسهم‭ ‬أنبياء،‭ ‬أو‭ ‬يقولوا‭ ‬لا‭ ‬يصلح‭ ‬القرآن‭ ‬في‭ ‬عصرنا‭ ‬هذا‭ ‬لعدم‭ ‬فهم‭ ‬آياته‭ ‬التي‭ ‬فسَّرها‭ ‬رسولٌ‭ ‬تاريخيٌّ‭ ‬إقليميٌّ،‭ ‬فماذا‭ ‬هم‭ ‬فاعلون؟‭!‬

إن‭ ‬يَرجع‭ ‬القرآنيُّون‭ ‬إلى‭ ‬القرآن‭ ‬الكريم‭ ‬بدل‭ ‬رجوعهم‭ ‬إلى‭ ‬أساطير‭ ‬المستشرقين‭ ‬يرون‭ ‬أنَّ‭ ‬سنَّة‭ ‬رسول‭ ‬الله‭ ‬صلى‭ ‬الله‭ ‬عليه‭ ‬وسلم‭ ‬رسالة‭ ‬عالميَّة‭: ‬﴿قُلْ‭ ‬يَا‭ ‬أَيُّهَا‭ ‬النَّاسُ‭ ‬إِنِّي‭ ‬رَسُولُ‭ ‬اللَّهِ‭ ‬إِلَيْكُمْ‭ ‬جَمِيعًا﴾‭ [‬الأعراف‭:‬158‭]‬،‭ ‬﴿وَمَا‭ ‬أَرْسَلْنَاكَ‭ ‬إِلَّا‭ ‬كَافَّةً‭ ‬لِلنَّاسِ‭ ‬بَشِيرًا‭ ‬وَنَذِيرًا﴾‭ [‬سبأ‭:‬28‭]‬،‭ ‬فكيف‭ ‬يفهم‭ ‬القرآنيُّون‭ ‬هاتين‭ ‬الآيتين؟‭ ‬

هل‭ ‬يستطيع‭ ‬القرآنيُّون‭ ‬أن‭ ‬يجعلوا‭ ‬الرسول‭ ‬صلى‭ ‬الله‭ ‬عليه‭ ‬وسلم‭ ‬نبيَّا‭ ‬لجميع‭ ‬النَّاس‭ ‬في‭ ‬كلِّ‭ ‬زمانٍ‭ ‬مع‭ ‬أقواله‭ ‬ويدعون‭ ‬في‭ ‬نفس‭ ‬الوقت‭ ‬أن‭ ‬أقواله‭ ‬تاريخيَّةٌ‭ ‬وإقليميَّةٌ‭ ‬هل‭ ‬يستقيم‭ ‬هذا‭ ‬لهم؟‭ ‬

القرآنيُّون‭ ‬الذين‭ ‬افتروا‭ ‬على‭ ‬سنَّة‭ ‬رسول‭ ‬الله‭ ‬صلى‭ ‬الله‭ ‬عليه‭ ‬وسلم‭ ‬وقالوا‭ ‬بأنَّها‭ ‬تاريخيَّةٌ‭ ‬وإقليميَّةٌ،‭ ‬هم‭ ‬في‭ ‬نفس‭ ‬الوقت‭ ‬يفترون‭ ‬على‭ ‬القرآن‭ ‬الكريم؛‭ ‬لأنَّ‭ ‬نسبة‭ ‬القرآن‭ ‬إلى‭ ‬السُّنة‭ ‬ونسبة‭ ‬السُّنة‭ ‬إلى‭ ‬القرآن‭ ‬نسبةٌ‭ ‬لا‭ ‬تنفك‭ ‬أبدًا‭.‬

سابعًا‭ ‬ادعاؤهم‭ ‬أنَّ‭ ‬القرآن‭ ‬كتابٌ‭ ‬مبينٌ‭ ‬لا‭ ‬يحتاج‭ ‬للبيان

يدَّعي‭ ‬القرآنيُّون‭ ‬أن‭ ‬القرآن‭ ‬الكريم‭ ‬لا‭ ‬يحتاج‭ ‬إلى‭ ‬تفسير‭ ‬رسول‭ ‬الله‭ ‬صلى‭ ‬الله‭ ‬عليه‭ ‬وسلم‭ ‬فالواجب‭ ‬على‭ ‬كل‭ ‬مسلم‭ ‬أن‭ ‬يقرأ‭ ‬قوله‭ ‬تعالى‭: ‬﴿حم‭ (‬1‭) ‬وَالْكِتَابِ‭ ‬الْمُبِينِ﴾‭ [‬الزخرف‭:‬1‭-‬2‭].‬

الجواب‭ ‬

إن‭ ‬يكن‭ ‬القرآن‭ ‬مبينًا‭ ‬ومفصَّلًا‭ ‬فهل‭ ‬يقول‭ ‬الله‭ ‬تبارك‭ ‬تعالى‭ ‬لرسوله‭ ‬أن‭ ‬يبينه‭ ‬ويفصله،‭ ‬إن‭ ‬يأمر‭ ‬المعلم‭ ‬أحد‭ ‬الطُّلاب‭ ‬في‭ ‬الصَّف‭ ‬أن‭ ‬يُغلق‭ ‬الباب‭ ‬المغلوق‭ ‬أو‭ ‬يفتح‭ ‬الباب‭ ‬المفتوح‭ ‬ماذا‭ ‬يقول‭ ‬الطلاب‭ ‬عنه‭: ‬هل‭ ‬جنَّ‭ ‬المعلم؟‭ ‬لماذا‭ ‬يتكلَّم‭ ‬عبثًا؟،‭ ‬إن‭ ‬يكن‭ ‬القرآن‭ ‬كتابًا‭ ‬مبينًا‭ ‬ولا‭ ‬يحتاج‭ ‬إلى‭ ‬بيان‭ ‬رسول‭ ‬صلى‭ ‬الله‭ ‬عليه‭ ‬وسلم‭ ‬لماذا‭ ‬أمر‭ ‬الله‭ ‬رسوله‭ ‬أن‭ ‬يبينه؟‭: ‬﴿وَأَنْزَلْنَا‭ ‬إِلَيْكَ‭ ‬الذِّكْرَ‭ ‬لِتُبَيِّنَ‭ ‬لِلنَّاسِ‭ ‬مَا‭ ‬نُزِّلَ‭ ‬إِلَيْهِمْ﴾‭ [‬النحل‭:‬44‭].‬

إذن‭ ‬لماذا‭ ‬أمر‭ ‬الله‭ ‬جل‭ ‬وعلا‭ ‬رسوله‭ ‬صلى‭ ‬الله‭ ‬عليه‭ ‬وسلم‭ ‬تبيين‭ ‬الكتاب‭ ‬المبين؛‭ ‬لأنَّ‭ ‬الله‭ ‬علَّام‭ ‬الغيوب‭ ‬يعرف‭ ‬أنَّه‭ ‬ينزل‭ ‬القرآن‭ ‬على‭ ‬رسوله‭ ‬خلال‭ ‬ثلاث‭ ‬وعشرين‭ ‬سنة،‭ ‬ويصير‭ ‬القرآن‭ ‬في‭ ‬نهاية‭ ‬هذه‭ ‬السنين‭ ‬كتابًا‭ ‬مبينًا‭ ‬ببيان‭ ‬رسول‭ ‬صلى‭ ‬الله‭ ‬عليه‭ ‬وسلم‭.‬

ثامنًا‭ ‬ادعاؤهم‭ ‬أنهم‭ ‬يدافعون‭ ‬عن‭ ‬الإسلام

يدَّعي‭ ‬القرآنيُّون‭ ‬أنَّ‭ ‬صحيح‭ ‬البخاري‭ ‬وصحيح‭ ‬مسلمٍ‭ ‬مملوآن‭ ‬بالأحاديث‭ ‬التي‭ ‬تخالف‭ ‬العقل‭ ‬وهذه‭ ‬الأحاديث‭ ‬تسبَّبت‭ ‬بعدم‭ ‬اهتداء‭ ‬النَّاس‭ ‬أو‭ ‬بردتهم‭ ‬فالواجب‭ ‬علينا‭ ‬حماية‭ ‬الإسلام‭ ‬من‭ ‬الأحاديث‭ ‬التي‭ ‬تخالف‭ ‬العقل‭ ‬كمعجزات‭ ‬رسول‭ ‬الله‭ ‬صلى‭ ‬الله‭ ‬عليه‭ ‬وسلم‭.‬

الجواب

هذا‭ ‬الادِّعاء‭ ‬ذريعةٌ‭ ‬لفتح‭ ‬باب‭ ‬الإنكار‭ ‬على‭ ‬القرآن،‭ ‬إضافة‭ ‬إلى‭ ‬ذلك‭ ‬نرى‭ ‬أنَّ‭ ‬القرآنيِّين‭ ‬يقبلون‭ ‬عقولهم‭ ‬ميزانًا‭ ‬ومعيارًا،‭ ‬فما‭ ‬يَقبله‭ ‬العقل‭ ‬يقبلونه‭ ‬وما‭ ‬يَردُّه‭ ‬يردُّونه‭. ‬

هل‭ ‬أدركوا‭ ‬بعقولهم‭ ‬القاصرة‭ ‬معجزات‭ ‬موسى‭ ‬عليه‭ ‬السَّلام‭ ‬كشقه‭ ‬البحر‭ ‬بعصاه‭: ‬﴿فَأَوْحَيْنَا‭ ‬إِلَى‭ ‬مُوسَى‭ ‬أَنِ‭ ‬اضْرِبْ‭ ‬بِعَصَاكَ‭ ‬الْبَحْرَ‭ ‬فَانْفَلَقَ‭ ‬فَكَانَ‭ ‬كُلُّ‭ ‬فِرْقٍ‭ ‬كَالطَّوْدِ‭ ‬الْعَظِيمِ﴾‭ [‬الشعراء‭:‬63‭]‬،‭ ‬وهل‭ ‬أدركوا‭ ‬عدم‭ ‬احتراق‭ ‬النَّار‭ ‬لسيدنا‭ ‬إبراهيم‭ ‬عليه‭ ‬السَّلام‭: ‬﴿قُلْنَا‭ ‬يَا‭ ‬نَارُ‭ ‬كُونِي‭ ‬بَرْدًا‭ ‬وَسَلَامًا‭ ‬عَلَى‭ ‬إِبْرَاهِيمَ﴾‭ [‬الأنبياء‭:‬69‭]‬،‭ ‬وهل‭ ‬أدركوا‭ ‬إبراء‭ ‬سيدنا‭ ‬عيسى‭ ‬عليه‭ ‬السَّلام‭ ‬الأكمه‭ ‬والأبرص‭ ‬وإحيائه‭ ‬الموتى‭: ‬

﴿وَتُبْرِئُ‭ ‬الْأَكْمَهَ‭ ‬وَالْأَبْرَصَ‭ ‬بِإِذْنِي‭ ‬وَإِذْ‭ ‬تُخْرِجُ‭ ‬الْمَوْتَى‭ ‬بِإِذْنِي﴾‭ [‬المائدة‭:‬110‭].‬

في‭ ‬الحقيقة‭ ‬أنَّ‭ ‬هذه‭ ‬المعجزات‭ ‬ليست‭ ‬مخالفةً‭ ‬للعقول‭ ‬السَّليمة‭ ‬بل‭ ‬مخالفةً‭ ‬لما‭ ‬هو‭ ‬مألوفٌ‭ ‬في‭ ‬العادة،‭ ‬في‭ ‬الحقيقة‭ ‬أنَّ‭ ‬مَن‭ ‬يخلق‭ ‬الدُّنيا‭ ‬مِن‭ ‬العدم،‭ ‬ويخرج‭ ‬الحيَّ‭ ‬مِن‭ ‬الميِّت،‭ ‬ويُخرج‭ ‬مِن‭ ‬الخليَّة‭ ‬الإنسان‭ ‬الذي‭ ‬يمرُّ‭ ‬مِن‭ ‬طورٍ‭ ‬إلى‭ ‬طورٍ‭ ‬حتَّى‭ ‬يَصير‭ ‬إنسانًا‭ ‬سويًا،‭ ‬ويخرج‭ ‬الشَّجرة‭ ‬العظيمة‭ ‬مِن‭ ‬البذرة‭ ‬الصَّغيرة،‭ ‬فهل‭ ‬يكون‭ ‬عاجزًا‭ ‬أن‭ ‬يحيي‭ ‬الموتى‭ ‬بمس‭ ‬رسوله،‭ ‬و‭ ‬يسلب‭ ‬من‭ ‬النَّار‭ ‬الإحراق‭ ‬أو‭ ‬يفلق‭ ‬البحر‭ ‬بعصًا‭.‬

ليس‭ ‬الإشكال‭ ‬في‭ ‬الكتاب‭ ‬المكرم‭ ‬والسُّنة‭ ‬المطهرة‭ ‬بل‭ ‬الإشكال‭ ‬في‭ ‬عقول‭ ‬القرآنيِّين‭ ‬الذين‭: ‬﴿لَهُمْ‭ ‬قُلُوبٌ‭ ‬لَا‭ ‬يَفْقَهُونَ﴾‭ [‬الأعراف‭:‬179‭] ‬وما‭ ‬أجمل‭ ‬قول‭ ‬الشاعر‭: ‬

وكم‭ ‬مِن‭ ‬عائبٍ‭ ‬قولًا‭ ‬صحيًا‭ ‬ وآفته‭ ‬مِن‭ ‬الفهم‭ ‬السَّقيم

هم‭ ‬يقبلون‭ ‬إحياء‭ ‬عيسى‭ ‬عليه‭ ‬السلام‭ ‬للموتى‭ ‬بإذن‭ ‬ربه‭ ‬معقولًا،‭ ‬ولا‭ ‬يقبلون‭ ‬أن‭ ‬يجريَ‭ ‬الماء‭ ‬مِن‭ ‬أصابع‭ ‬رسول‭ ‬الله‭ ‬صلى‭ ‬الله‭ ‬عليه‭ ‬وسلم،‭ ‬النَّصارى‭ ‬يَرفعون‭ ‬نبيَّهم‭ ‬إلى‭ ‬درجة‭ ‬الألوهيَّة،‭ ‬وهؤلاءِ‭ ‬حتَّى‭ ‬معجزات‭ ‬رسولهم‭ ‬صلى‭ ‬الله‭ ‬عليه‭ ‬وسلم‭ ‬لا‭ ‬يقبلونها‭ ‬موافِقةً‭ ‬للعقل‭.‬

تاسعا‭ ‬القرآنيُّون‭ ‬يدَّعون‭ ‬أنَّ‭ ‬السنة‭ ‬تمزق‭ ‬الأمَّة

القرآنيُّون‭ ‬يدَّعون‭ ‬أنَّ‭ ‬القرآن‭ ‬جمع‭ ‬شمل‭ ‬الأمَّة‭ ‬ووحد‭ ‬صفوفها‭ ‬أمَّا‭ ‬السُّنة‭ ‬فرقت‭ ‬الأمَّة‭ ‬إلى‭ ‬شِيَعٍ‭ ‬أحزابٍ،‭ ‬يقول‭ ‬عبد‭ ‬الله‭ ‬جكرالوي‭:‬‭ “‬لا‭ ‬ترتفع‭ ‬الفرقة‭ ‬والتَّشتت‭ ‬عن‭ ‬المسلمين‭ ‬ولن‭ ‬يجمعهم‭ ‬لواء‭ ‬ولا‭ ‬يضمهم‭ ‬مكتب‭ ‬فكر‭ ‬موحد‭ ‬ما‭ ‬بقوا‭ ‬متمسكين‭ ‬بروايات‭ ‬زيد‭ ‬وعمر‭” [‬القرآنيون‭ ‬وشبهاتهم‭ ‬حول‭ ‬السنة‭ ‬لخادم‭ ‬حسين‭ ‬إلهي‭ ‬بخش‭:‬208،‭ ‬مجلة‭ ‬إشاعة‭ ‬القرآن‭ ‬ص‭:‬39‭ ‬عدد‭ ‬شعبان‭ ‬1321ه‭ ‬1902مـ‭].‬

الجواب‭:‬

يدَّعي‭ ‬القرآنيُّون‭ ‬إنْ‭ ‬لم‭ ‬تترك‭ ‬الأمَّة‭ ‬كُتُبَ‭ ‬الأحاديث،‭ ‬وطاعة‭ ‬الرَّسول‭ ‬لا‭ ‬توحَّد‭ ‬كلمتها‭ ‬ولكن‭ ‬اعلموا‭ ‬أن‭ ‬كل‭ ‬من‭ ‬يدندن‭ ‬كثيرا‭ ‬عن‭ ‬التوحد‭ ‬في‭ ‬مقاله‭ ‬ومحاضراته‭ ‬دائمًا‭ ‬له‭ ‬مقصد‭ ‬خبيثٌ‭ ‬في‭ ‬التَّوحد،‭ ‬انظروا‭ ‬إلى‭ ‬الخميني‭ ‬ما‭ ‬هو‭ ‬الشِّعار‭ ‬الذي‭ ‬رفعه‭ ‬ليخدع‭ ‬المسلمين‭ ‬به‭: “‬لا‭ ‬شيعيَّة‭ ‬ولا‭ ‬سنيَّة‭ ‬وحدة‭ ‬وحدة‭ ‬إسلاميَّة‭”‬،‭ ‬وانظروا‭ ‬إلى‭ ‬التَّكفيريين‭ ‬هؤلاءِ‭ ‬الذين‭ ‬يتحدَّثون‭ ‬في‭ ‬كلِّ‭ ‬كلامهم‭ ‬عن‭ ‬التَّوْحيد‭ ‬ومع‭ ‬ذلك‭ ‬يكفِّرون‭ ‬معظم‭ ‬أهل‭ ‬القبلة‭ ‬ويستحلُّون‭ ‬دماءهم‭.‬

إن‭ ‬صحَّ‭ ‬ادعاؤهم‭ ‬بأنَّ‭ ‬السُّنة‭ ‬مزَّقت‭ ‬صفوف‭ ‬المؤمنين،‭ ‬فمن‭ ‬الواجب‭ ‬أن‭ ‬تكون‭ ‬صفوفهم‭ ‬واحدةً،‭ ‬ولكنَّ‭ ‬الحال‭ ‬غيرُ‭ ‬ذلك،‭ ‬فالفرقة‭ ‬تُعشِّش‭ ‬بينهم،‭ ‬حتَّى‭ ‬كفَّر‭ ‬بعضهم‭ ‬بعضًا،‭ ‬علاوةً‭ ‬على‭ ‬ذلك‭ ‬لم‭ ‬يتَّفقوا‭ ‬حتَّى‭ ‬في‭ ‬كتابة‭ ‬علم‭ ‬الحال،‭ ‬ولم‭ ‬يتَّفقوا‭ ‬حتَّى‭ ‬في‭ ‬أداء‭ ‬الصَّلاة،‭ ‬فمِن‭ ‬قائل‭ ‬يقول‭: ‬إنَّ‭ ‬للصَّلاة‭ ‬خمسة‭ ‬أوقاتٍ،‭ ‬وآخر‭ ‬يقول‭: ‬أربعة‭ ‬أوقاتٍ،‭ ‬وثالثٌ‭ ‬يقول‭: ‬ثلاثة‭ ‬أوقاتٍ،‭ ‬رابعٌ‭ ‬يقول‭: ‬إنَّ‭ ‬الصَّلاة‭ ‬تؤدَّى‭ ‬مرَّتين‭ ‬في‭ ‬اليوم‭ ‬واللَّيلة،‭ ‬وكلُّ‭ ‬صاحب‭ ‬رأيٍ‭ ‬مِن‭ ‬هذه‭ ‬الآراء‭ ‬يَزعم‭ ‬أنَّها‭ ‬صلاة‭ ‬القرآن،‭ ‬وأمَّا‭ ‬اختلافهم‭ ‬في‭ ‬جزئياتها‭ ‬مِن‭ ‬عدد‭ ‬الركعات‭ ‬والهيئات‭ ‬فحدِّث‭ ‬عنه‭ ‬ولا‭ ‬حرج‭.‬

ومنَ‭ ‬يفهم‭ ‬القرآن‭ ‬بالسُّنة‭ ‬المطهَّرة‭ ‬مِن‭ ‬الأئمَّة‭ ‬الكبار‭ ‬كأبي‭ ‬حنيفة‭ ‬والشَّافعي‭ ‬ومالك‭ ‬وأحمد‭ ‬فضلًا‭ ‬عن‭ ‬اختلافهم‭ ‬يجمع‭ ‬ولا‭ ‬يفرق،‭ ‬فالنَّاظر‭ ‬في‭ ‬اختلافهم‭ ‬يرى‭ ‬مع‭ ‬اختلافهم‭ ‬اتفاقهم‭ ‬في‭ ‬عدد‭ ‬الركعات‭ ‬والركوع‭ ‬والسُّجود،‭ ‬فهل‭ ‬السُّنة‭ ‬تمزّق‭ ‬أم‭ ‬توحِّد‭ ‬صفوف‭ ‬المسلمين‭.‬

لأجل‭ ‬هذا‭ ‬تحارب‭ ‬الكنيسة‭ ‬القرآن‭ ‬بواسطة‭ ‬إنكار‭ ‬السُّنة،‭ ‬ولولا‭ ‬بيان‭ ‬رسول‭ ‬الله‭ ‬صلى‭ ‬الله‭ ‬عليه‭ ‬وسلم‭ ‬أمر‭ ‬القرآن‭ ‬بعمله‭ ‬تكون‭ ‬الصَّلوات‭ ‬بأشكالٍ‭ ‬متعدِّدةٍ‭ ‬وفق‭ ‬أهواء‭ ‬النَّاس،‭ ‬إن‭ ‬لم‭ ‬يرَ‭ ‬الصَّحابة‭ ‬رضوان‭ ‬الله‭ ‬عليهم‭ ‬رسول‭ ‬الله‭ ‬صلى‭ ‬الله‭ ‬عليه‭ ‬وسلم‭ ‬كيف‭ ‬يؤدِّي‭ ‬الصَّلاة،‭ ‬يفهم‭ ‬بعضهم‭ ‬مِن‭ ‬كلمة‭ ‬الصَّلاة‭ ‬الدُّعاء‭ ‬وبعضهم‭ ‬يفهمها‭ ‬أنَّها‭ ‬مجرد‭ ‬الالتجاء‭ ‬إلى‭ ‬الله،‭ ‬وبعضهم‭ ‬يبدأ‭ ‬في‭ ‬الصَّلاة‭ ‬في‭ ‬القيام‭ ‬وبعضهم‭ ‬في‭ ‬القعود‭ ‬وبعضهم‭ ‬يَسجد‭ ‬في‭ ‬كلِّ‭ ‬ركعة‭ ‬مرَّةً‭ ‬وبعضهم‭ ‬مرتين‭ ‬أو‭ ‬مرات‭ ‬وبعضهم‭ ‬يُصلِّي‭ ‬الفرائض‭ ‬ركعةً‭ ‬وبعضهم‭ ‬ركعتين،‭ ‬وبعضهم‭ ‬ركعات،‭ ‬ثمَّ‭ ‬يكفِّر‭ ‬بعضهم‭ ‬بعضًا‭ ‬كما‭ ‬كفَّر‭ ‬القرآنيُّون‭ ‬بعضهم‭ ‬بعضًا‭ ‬لكن‭ ‬الله‭ ‬رحمنا‭ ‬وأرسل‭ ‬إلينا‭ ‬رسوله‭ ‬صلى‭ ‬الله‭ ‬عليه‭ ‬وسلم‭ ‬وبيَّن‭ ‬ما‭ ‬أمره‭ ‬في‭ ‬كتابه‭.‬

القرآنيُّون‭ ‬لا‭ ‬يَستندون‭ ‬إلى‭ ‬القرآن‭ ‬في‭ ‬إنكار‭ ‬السُّنة‭ ‬بل‭ ‬إلى‭ ‬الكنيسة‭ ‬التي‭ ‬تَرى‭ ‬نفسها‭ ‬العدوَّ‭ ‬اللدود‭ ‬للإسلام،‭ ‬والتي‭ ‬تعمل‭ ‬ليلًا‭ ‬ونهارًا؛‭ ‬لإبعاد‭ ‬النَّاس‭ ‬عن‭ ‬الإسلام‭ ‬والسُّنة‭ ‬بافتراءاتٍ‭ ‬مختلفةٍ،‭ ‬اعلموا‭ ‬أنَّ‭ ‬حركة‭ ‬القرآنيين‭ ‬هذه‭ ‬مِن‭ ‬أخطر‭ ‬أسلحة‭ ‬الكنيسة‭ ‬الجديدة‭ ‬التي‭ ‬تحارب‭ ‬سنَّة‭ ‬رسول‭ ‬الله‭ ‬صلى‭ ‬الله‭ ‬عليه‭ ‬وسلم‭ ‬في‭ ‬التَّاريخ‭ ‬الإسلامي‭.‬